اهداءات ضيوفنا ^^

الجمعة، 17 سبتمبر، 2010

ملابس العيد الجديدة


بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


ألم بوح


مايزال العيد .. بالنسبة لكل العالم .. كلمة تعني الفرح والتعبير عنه بما وسعنا ذلك ..


لكن مع الأسف .. تجاهل كثيير من الناس (( ضوابط الشرع )) واستخفوا بالمنكرات والمعاصي .. وبالتالي .. فإننا لانرى احتفالا بالعيد بقدر مانرى مجاهرات ومخالفات لايعلم بها الا الله :(


تحدثنا عن اللقاءات المحزنة والتي غالبا ماتكون موجودة بشكل متفشي في كثيير من الأسر .. وأعود وأكرر قد يكون هذا طبيعيا لقوله تعالى (( وجعلنا بعضكم لبعض فتنة أتصبرون ))


لكن .. في العيد ؟؟؟ والله عيب .. ولا أجده متانسبا مع السمة المسلمة والخلق النبوي الشريف الذي أمرنا أن نقتدي به !!


والآن لنا وقفة هاهنا .. مع تلك اللحظة .. التي يدق فيها الجرس .. معلنا عن المزيد من الضيوف .. بينما تكونين أنت (( كضيفة )) تجلسين في الصالون الكبير


تنتظرين دخول ضيوف آخرين لتتبادلوا اتهاني والمصافحات ..


وإذا ..


وإذا ..

وإذا .. بك تبصرين مايلي .. مجموعة من النساء .. يدخلن بعباءات .. كأنها جلابيات سهرة .. فيها من النقوش والزخارف (( والزركشة والزبرقة )) مالله به عليم



ورااائحة العطر تفوح من آول الدار الى آخره .. واحداهن كشفت وجهها والأخرة ملثمة وقد برزت العينين بالعدسات الملونة والرسمة الفاتنة والحواجب المرسومة إما بالنتف أو التشقير


فيقشعر بدنك وترتجف أوصالك ..


وإذا بهن ينزعن العباءة .. <<<< المفروض ان اسمها كذلك .. مع أنني والله رأيت من (( كوارث العباءات )) مايثير الهلع .. اذ انني وربي .. لا أملك فستان سهرة بكل تلك البرقشة :(


بعد خلع جلباب السهرة <<< أقصد تلك العباءة الــــ !!!***&)&#@!ّ


تفاجئين بملابس << اسمها كذلك .. مع أنها والله لاتختلف عن (( قمصان النوم )) عذرا على التعبير لكنها الحقيقة ..


اذ بالكاد تستر مواضع العورة المغلظة .. مع وصف ضيق ..


فتلك ارتدت مايصل الى نصف الفخذ .. وقد عرت كتفيها .. وارتدت تحته جوارب شفافة .. مطرزة


وهذه فتحت الصدر والظهر وكشفت الى مافوق الركب !!!!!


والأخرى .. تفننت في لون الملابس الداخلية .. ذات اللون الفسفوري .. فأبرزت منها أجزاء لتكون (( مدمرة )) عفوا (( مكملة )) لمظهرها


و كله يهووون لزم الشياكة والبريستيج ..


ولا أدري والله أي استمتاع ورضى تشعر به وقد كشفت جسمها وتعرت أمام الخلق ,, ولم تقم أي وزن لنظر الجبار جل جلاله


والله تجلسين وأنت خائفة أن يحل السخط :(


وبعد ذلك .. نسمع العالم يشتكي من تفشي الشذوذ .. ومن ثم يتهمون المسلمين بالكبت الجنسي .. !!!


أي حال تدهورنا اليه ؟؟


ولن أنسى ..


ذلك الموقف الذي كاد أن يشيب له شعر رأسي


عندما أرادت احدى الفتيات أن تسبح في المسبح وتنبهت أنها لم تحضر معها ملابس للسباحة .. فخلعت قميصها وهمت بالنزول الى الماء ..


(( ولا على بالها )) !!!!!!!!!!!!!!!! >_<


وعندما أنكرت احدى اللاتي نحسبه عند الله تعالى غيورات ..


قامت الدنيا ... وبدا الاشمئزاز من المطاوعة .. وانكمشت النفوس وتأففت


وكنت أرى احدى الأمهات تهمس لابنتها أين أخوك ؟؟ أين أخوك ؟؟؟ <<< كانت خائفة أن يرى ابنها الذي كان يجلس


على مقربة هذه المساخر ولا حول ولاقوة إلا بالله


الى أي حد تجردنا من الحياء ؟؟ !!!!!!!


نسينا قول الله تعالى (( يابني آدم لايفتننكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوءاتهما ))


فلكي يبلغ ابليس مقصده ويغوي بني آدم .. بدأ بالتحايل واللف والدوران ليدفعهما الى العري !!!!


فكان هو الذنب الذي أخرج أبوينا من الجنة ...


فهل من متعظ ؟؟؟؟؟؟!!!!!!!


هل من متدبر ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!


سترك ياااااااااااارب


الرجال أصبحوا أكثر احتشاما من النساء


لطفك يارب ولاتؤاخذنا بما فعل السفهاء منا :(


وأسكت عن الكلام المباح


:(







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق