اهداءات ضيوفنا ^^

الأربعاء، 6 أكتوبر، 2010

الصديقة بنت الصديق ,, المبرأة من فوق سبع سماوات


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


ألم بوح


أم المؤمنين السيدة عائشه رضي الله عنها وأرضاها المبرأة من فوق سبع سموات حبيبة حبيبنا صلى الله علية وسلم ..


أما آن لنا أن ندافع عنا أمنا وحبيبتنا , لا والله لن يسبوها ويتحدثوا في عرضها ونحن ساكتون .. رضي الله عنها وأرضاها
هل تعرفون شيئا عنها لكي تتدافعوا عنها ؟؟؟؟!!!!!!!!


تخيل/ي أخ/تي لو أن والدتك هي من شتمها الناس وتحدثوا في عرضها هل ستصمت أمامهم ؟؟!!!!!! ,
أم ستدافع عنها ولو بكلمة !
و حاشاها أمنا رضي الله عنها أن تكون مثل أمهاتنا لا والله بل هي أفضل منهم ولا تقارن بهم !!


وإليكم نبذه عنها رضي الله عنها ..

زوجة النبي صلى الله عليه وسلم وأفقه نســاء الأمة على الاطلاق.... فلا يوجد في أمة محمدعليه الصلاة والسلام بل ولا في النســاء مطلقاً امرأة أعلم منها...
فإن الله سبحانه وتعالى امتن على أناس من عباده فاختصهم بالفضل والرفعة وعلو الشأن وأجرى على أيديهم من
الفضائل مالايستطيع وصفه واصف ولا حصره متتبع0
ومن هؤلاء النفر الكرام الذين اصطفاهم الله سبحانه بالتكرمة والتعظيم الطاهرة المطهرة والصديقة بنت الصديق المبرأة
من فوق سبع سماوات أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر الصديق فراش رسول الله وعفته وريحانته وحبيبته 0
فكم لها من الفضائل..فـ بأيها نبدأ..؟!
وكم لها من المنازل العظيمة.. فكيف نصفها ؟..
أليست هي التي يقول عنهاصلى الله عليه وسلم :"

فضل عآئشة علىَ النسآء كـ فضل الثريــد علىَ سآئر الطعآمْ.



نسبهآ وولادتهآ :
هي الصديقة بنت الصديق أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر بن أبي قُحافة ، وأمها أم رومان بنت عامر بن عويمر
الكِنَانية ، ولدت في الإسلام، بعد البعثة النبوية بأربع أو خمس سنوات ،

كنيتها أم عبد الله، ولُقِّبت بالصِّدِّيقة، وعُرِفت بأم المؤمنين، وبالحميراء لغلبة البياض على لونها..



فضلها :

مما يدل على فضائلها رضي الله عنها :
1- عن عمرو بن العاص " أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم بعثه على جيش ذات السلاسل قال: فأتيته فقلت أي الناس أحب إليك؟ قال: عائشة، فقلت: فمن الرجال؟ قال أبوها. رواه البخاري.

2- وعنها رضي الله عنها فقالت: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يوماً : " يا عائش ، هذا جبريل يقرئُك السلام" فقلت: وعليه السلام ورحمة الله وبركاته، تَرى ما لا أرى - تريد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. رواه البخاري .

3- وعن عروة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لأم سلمة : " يا أم سلمة لا تؤذيني في عائشة فإنه والله ما نزل عليّ الوحي في لحاف امرأة منكن غيرها " .رواه البخاري .

4- روى الشيخان بإسناديهما إلى عائشة " أنها استعارت من أسماء قلادة فهلكت، فأرسل رسول الله صلى الله عليه
وآله وسلم ناساً من أصحابه في طلبها فأدركتهم الصلاة فصلوا بغير وضوء فلما أتوا النبي صلى الله عليه وآله وسلم
شكوا ذلك إليه فنـزلت آية التيمم فقال أُسيد بن حضير جزاك الله خيراً فوالله ما نزل بك أمر تكرهينه إلا جعل الله لك منه مخرجاً وجعل للمسلمين فيه بركه.
5- عن عائشة رضي الله عنها : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم ذكر فاطمة رضي الله عنها قالت : فتكلمت أنا فقال : " أما ترضين أن تكوني زوجتي في الدنيا و الآخرة ؟ " قلت : بلى و الله قال : " فأنت زوجتي في الدنيا و الآخرة " . رواه الحاكم وصححه الألباني .
6- عن أبي موسى الأشعري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " كمل من الرجال كثيرٌ ولم يكمل من النساء إلا مريم بنت عمران وآسيا امرأة فرعون ، وفضــل عائشة على النــساء كفضل الثريد على سائر الطعام ". متفق عليه .
7- روت من الأحاديث (2210) حديثاً وهي أربع المكثرين من الرواية بعد أبي هريرة وعبد الله بن عمر وأنس بن مالك رضوان الله عليهم.




لقد تبوأت أمّنا عائشة بنت الصديق رضي الله عنها مكانة عالية في قلب نبيِّنا محمد صلى الله عليه وسلم فكانت أحب
نسائه إليه..وكان بها لطيفاً رحيماًعلى عادته صلوات ربي وسلامه عليه "استأذن أبو بكر على النبي صلى الله عليه
وسلم فإذا عائشة ترفع صوتها عليه فقال: يا بنت فلانة، ترفعين صوتك على رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فحال النبي صلى الله عليه وسلم بينه وبينها،
ثم خرج أبو بكر فجعل النبيُّ صلى الله عليه وسلم يترضاها ويقول: " ألم تريني حلتُ بين الرجل وبينك ؟".
ثم استأذن أبو بكر مرة أخرى، فسمع تضاحكهما،فقال: أشركاني في سلمكما كما أشركتماني في حربكما".




علمــــــهآ رضي الله عنهاا..~



كانت رضي الله عنها من أعلم الصحابة..



قال أبو موسى رضي الله عنه: ما أشكل علينا أصحاب محمد
صلى الله عليه وسلم حديثٌ قط فسألنا عائشة إلا وجدنا عندها منه علما.
وكانت مُوقرةً من الصحابة..يعرفون لها قدرها وعلمها ومنـزلتها بين الناس:
نال رجل من عائشة عندعمار بن ياسر فقال له عمار:أغرب مقبوحاً
أتؤذي حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟
وقال عمار:
" إنها لزوجة نبيِّنا صلى الله عليه وسلم في الدنيا والآخرة"نشهدبالله إنها لزوجته.
وكان مسروق رحمه الله إذا حدث عن عائشة قال: حدثتني الصديقة بنت الصديق
حبيبة رسول الله المبرأة من فوق سبع سماوات.
وقال معاوية رضي الله عنه: والله ما سمعت قط أبلغ من عائشة غير رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وكانت رضي الله عنها وعن أبيها من أحسن الناس رأياً في العامة قال الزهري رحمه الله: لو جمع علم عائشة
إلى علم جميع النساء لكان علم عائشة أفضل.
وقال مصعب بن سعد: فرض عمر لأمهات المؤمنين عشرة آلاف..
عشرة آلاف، وزاد عائشة ألفين، وقال: إنها حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم



خصائصها : رضيَ الله عنها


قالت عائشة رضي الله عنها: لقد أعطيت تسعاً ما أعطيتها امرأة إلا مريم بنت عمران ، لقد نزل جبريل بصورتي في
راحته حتى أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يتزوجني ، ولقد تزوجني بكراً وما تزوج بكراً غيري ، ولقد قُبض
ورأسه لفي حجري ، ولقد قبرته في بيتي ، ولقد حفت الملائكة بيتي ، وإن كان الوحي لينزل عليه وهو في أهله
فيتفرقون عنه وإن كان لينزل عليه وإني لمعه في لحافه ، وإني لابنة خليفته وصديقه ، ولقد نزل عذري من السماء ،
ولقد خلقت طيبة وعند طيب ، ولقد وعدت مغفرة ورزقاً كريماً. رواه أبو يعلى .

رضي الله عنها وأرضاها



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق