اهداءات ضيوفنا ^^

السبت، 5 ديسمبر، 2009

كيف تكون أعظم قدرا عند الخلق ؟

بسم الله الرحمن الرحيم
فوح عطر ..
لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله

أعظم ما يكون العبد قدرا وحرمة عند الخلق : إذا لم يحتج إليهم بوجه من الوجوه، فإن أحسنت إليهم مع الاستغناء عنهم: كنت أعظم ما يكون عندهم، ومتى احتجت إليهم - ولو في شربة ماء - نقص قدرك عندهم بقدر حاجتك إليهم، وهذا من حكمة الله ورحمته، ليكون الدين كله لله، ولا يشرك به شيء.
ولهذا قال حاتم الأصم ، لما سئل فيم السلامة من الناس ؟ قال : أن يكون شيؤك لهم مبذولا، وتكون من شيئهم آيسا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق